125 طناً احتياجات السوق المحلي من الليمون يومياً

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أحداث اليوم -

قال الناطق الاعلامي في وزارة الزراعة لورانس المجالي ان احتياجات المملكة من مادة الليمون تقدر بحوالي (125) طنا/ يوميآ وتغطي هذه الاحتياجات من الإنتاج المحلي خلال فترات ذروة الإنتاج والتي تكون خلال الفترة من شهر أيلول ولغاية شهر نيسان من الموسم الانتاجي.

جاء ذلك بعد ان اشتكى مستهلكون من ارتفاع اسعار الليمون ليتراوح سعر الكيلوا الواحد بين(٤٥ر١-٥٠ر١) دينار

واضاف المجالي ان كمية الإنتاج الفعلي من الليمون حسب عدد الأشجار المثمرة المنتجة الواردة للأسواق المركزية للخضار تقدر بحوالي (30) ألف طن وممكن أن تزيد هذه الكمية أو تقل حسب الظروف الجوية.

واوضح انه يتم استكمال الكميات اللازمة لتغطية حاجة السوق من الليمون خلال فترات العجز وتقدر الكميات التكميلية اللازمة بحوالي (10_15) الف طن سنويا. وبين ان الوزارة تسعى لتشجيع التوسع بزراعة الليمون من خلال تشجيع الزراعة في بعض الأماكن الواعدة مثل المناطق الشفا غورية في أربد وزيادة المساحات في منطقة جرش كما تشجع على زراعة بعض الأصناف الجديدة مثل الليمون المكسيكي الذي يمتاز بالانتاج المرتفع وكذلك يؤدي إلى زيادة طول الموسم الزراعي لليمون.

واكد ان عدد من أصحاب وحدات الحمضيات بوادي الأردن قاموا باعادة تأهيل مزارع الليمون وأحلال أشجار جديدة لغايات التوسع بالانتاج.

أما بخصوص الموسم الحالي اشار الى ان أسعار الليمون ستحافظ على مستوياتها السعربة بأسواق الجملة بين (60-90) قرشا وهي ضمن معدلاتها السعرية التي كانت موجودة خلال العامين الماضيين لنفس الفترة ويتوقع انخفاض الأسعار خلال شهر تشرين الأول مع زيادة الكميات الواردة للأسواق.

من جهته بين مدير عام اتحاد المزارعين ان على وزارة الزراعة وقف استيراد الحمضيات خلال الفترة التي تكون الحمضيات بدأت بالانتاج من منطقة وادي الاردن.

واشار الى ان مزارعي وادي الاردن خلال السنوات الماضية ونتيجة ضعف القوى الشرائية واغلاق المنافذ الحدودية والتغيرات المناخية اضافة الى ارتفاع تكلفة الانتاج ادى الى ان المزارعين تاثروا وتحملوا خسائر كبيرة مشددا على حماية المنتج الوطني. وتمنى العوران من المزارعين البدء بالقطاف في موعده الفعلي لوجود العصاره داخل الثمار وهذا يحسن من السوق لديهم وقال ان الانتاج يبدأ من منطقة وادي الاردن في منتصف تشرين الاول وينتهي تقريبا مع نهاية اذار وبهذا نكون قد حمينا المنتج الوطني دعما لمزارعي الحمضيات.

وكان مزارعون طالبوا بوقف استيراد الحمضيات من الأسواق الخارجية لحين الانتهاء من قطف الثمار وبيعها، لتعويض خسائرهم التي لحقت بهم في السنوات الماضية لظروف مختلفة اهمها الاختناقات التسويقية.

واكدوا أن منع الاستيراد سيسهم في تسويق أفضل لمنتجهم وبأسعار مقبولة.
(الرأي)

هذا المقال "125 طناً احتياجات السوق المحلي من الليمون يومياً" مقتبس من موقع (أحداث اليوم الإخباري) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو أحداث اليوم الإخباري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق