كشف ملابسات قضية إلقاء قنبلة مسيلة للدموع على طابور مدرسي بالقدس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رام الله - دنيا الوطن

كشفت الشرطة الفلسطينية، الثلاثاء، ملابسات قضية إلقاء قنبلة غاز مسيل للدموع، على الطابور الصباحي لطلاب مدرسة جواهر لآل نهرو الثانوية، في بلدة أبو ديس، جنوب شرق القدس.

وقالت إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة: إن مركز شرطة جنوب شرق القدس،  تلقى بلاغاً من مدير المدرسة الثانوية في بلدة أبو ديس، يفيد بقيام مجهولين بإلقاء قنبلة غاز مسيل للدموع، انفجرت بين طلاب المدرسة، أثناء وقوفهم في الطابور الصباحي.

وأضافت الإدارة، في بيان صحفي، وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه، اليوم الأربعاء، أنه على الفور توجهت قوة من شرطة جنوب شرق القدس والمباحث، وبعد إجراء البحث والتحري وجمع الأدلة تم الاشتباه بطفلين حدثين،  تم إحضارهما، وبالاستماع لأقوالهما أفادا بإلقاء قنبلة غاز مسيل للدموع، حصلا عليها من مخلفات جيش الاحتلال.


وأكدت الشرطة، أنها استدعت أولياء أمور الطفلين القاصرين، وأحالتهما إلى شرطة حماية الأسرة والحدث، والتواصل مع الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية بحقهما أصولاً.

هذا المقال "كشف ملابسات قضية إلقاء قنبلة مسيلة للدموع على طابور مدرسي بالقدس" مقتبس من موقع (دنيا الوطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو دنيا الوطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق