بعد إطلاق "أمازون برايم" في الإمارات هل تنافس خدمة "نتفليكس"؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت أمازون رسمياً، إطلاق برنامج العضوية المميز "أمازون برايم" في الإمارات، لتقديم خدمات من ضمنها مشاهدة المحتوى الترفيهي للمسلسلات والأفلام عبر برامج "أمازون أوريجينال"، لتلحق بذلك منافساتها في خدمات البث التدفقي للفيديو عبر الإنترنت مثل نتفليكس، وستارز بلاي في الإمارات. وفي ظل الشعبية والنجاح الكبير الذي تحققه منصات البث عبر الإنترنت في السنوات الأخيرة، والمنافسة المحتدمة بين أمازون برايم، ونتفليكس، يجد المشاهد نفسه أمام سؤالين أيهما أجدر بالاشتراك والمتابعة، ولماذا؟

ويرصد التقرير التالي بعض العوامل المؤثرة في القرار، بالمقارنة بين المنصتين.

المحتوى الترفيهي
لم تكشف أمازون بعد المحتوى والبرامج التلفزيونية، التي ستقدمها لجمهورها في الإمارات، والتي يُتوقع إعلان تفاصيلها في الأسبوع المقبل، ولكن المشاهد يمكنه التعرف على طبيعة الأفلام والمسلسلات التي تعرضها الشبكة من خلال الاشتراك المجاني في خدمة أمازون برايم"، التي تتضم مسلسل الكوميديا والدراما "السيدة مايزل الرائعة" وسلسلة "Good Omens" و"Hanna" وغيرها، إضافةً إلى أفلام من بوليوود وأخرى عربية.

ورغم جودة برامج شبكة أمازون، إلا أنه لا يزال أمامها بعض التحديات لمنافسة"نتفليكس" التي تهيمن على السوق بإصداراتها الحصرية، إذ أنتجت في 2018 حوالي 1500 ساعة من المحتوى الأصلي لحوالي 245 برامجاً ومسلسلا، حققت نجاحاً كبيراً، فيما تخصص أكثر من 15١٥ مليار دولار لإنتاج العام الجاري، عبر 257 برنامجاً، في مقابل 6 مليارات دولار تخصصها أمازون للمحتوى الذي ستقدمه هذا العام.

رسوم الاشتراك
استطاعت أمازون منافسة نتفليكس برسوم الاشتراك التي تعتبر أقل نسبياً، ويمكن لعملاء أمازون الاشتراك في البرنامج مقابل رسوم شهرية بـ 16 درهماً إماراتي، أو 140 درهماً سنوياً، ويمكن الاشتراك حتى 31 أكتوبر(تشرين الأول)، ولفترة محدودة بـ 12 درهماً فقط شهرياً.

في حين يبلغ الاشتراك في خدمات "نتفليكس"، 33 دهماً شهرياً بالإضافة لعدد من خدمات الفيديو عبر الإنترنت المتوفرة في الإمارات مثل ستارز بلاي وشاهد وغيرها.

وسائل العرض
تتفوق نتفليكس على "أمازون برايم فيديو" بشكل واضح، فيما يتعلق بعدد الأجهزة الرقمية من الهواتف الذكية وصولاً إلى الأجهزة اللوحية والتلفزيونات التي تدعمها، والتي يمكن مشاهدة محتواها من خلالها، و لا تتوفر مثلاً خدمات أمازون برايم إلا عبر تطبيقات محددة، لا يمكن تنزيلها إلا في عدد محدود من الدول والمناطق، بينما تتوفر عروض نتفليكس في جميع الأجهزة والتطبيقات، التي يمكن مشاهدتها في أي وقت وفي كل مكان.

مزايا إضافية
استطاعت "أمازون" كسب نقطة إضافية في صالحها، لتشجيع المستخدمين على شراء خدماتها، وذلك من خلال المزايا الإضافية التي يمكن للمشتركين الحصول عليها مقابل نفس رسوم الاشتراك الشهرية، مثل خدمة التوصيل المجاني لملايين المنتجات المتوفرة محلياً ودولياً على موقع أمازون، والمشاهدة اللامحدودة للمسلسلات والأفلام التي تضم برامج "أمازون أوريجينال" ومزايا استخدام الألعاب الإلكترونية من خلال "تويتش برايم"، على عكس نتفليكس التي لا توفر باقي خدماتها إلا بعد ترقية باقة الاشتراك، وبرسوم أعلى. 

هذا المقال "بعد إطلاق "أمازون برايم" في الإمارات هل تنافس خدمة "نتفليكس"؟" مقتبس من موقع (أخبار 24) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو أخبار 24.

أخبار ذات صلة

0 تعليق