خالفت خمس مواد.. كيف تسببت "جزاءات الأعلى للإعلام" في التحقيق مع ريهام سعيد؟ (تقرير)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ليست المرة الأولى التي تُثير فيها الإعلامية ريهام سعيد الرأي العام بسبب تصريحات لها خلال أحد برامجها، ولكن هذه المرة قادتها كلماتها المثيرة إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، للتحقيق معها، وفقًا لمواد لائحة الجزاءات، وذلك بعد شكوى تقدم بها المجلس القومي للمرأة.

وكانت هاجمت ريهام سعيد فئة كبيرة من المجتمع المصري وزائدي الوزن، واتهمتهم بأنهم أصبحوا عبئًا على المجتمع، بالإضافة إلى أنهم يشوهون المنظر، وهو ما أثار غضب المجتمع، وعرضها لموجة كبيرة من الانتقادات، انتهت بالتحقيق معها ومنعها من الظهور وإيقاف برنامجها.

ووضع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لائحة الجزاءات لضبط المشهد الإعلامي والشاشات، وذلك في إطار مسؤولية المجلس للحفاظ على الأكواد الأخلاقية والمهنية، بالإضافة للتأكيد على الالتزام مواثيق الشرف الصحفية والإعلامية.

وخالفت الإعلامية ريهام سعيد لائحة الجزاءات في 5 مواد، تحدد جزاء كل من حرض على تمييز أو حض على كراهية، أو استخدم عبارات من شأنها إهانة جهة أو شخص، وذلك في موادها: "2 و4 و16 و17 و27".

مادة (2):

يعاقب كل من استخدم أو سمح باستخدام عبارات سوقية، أو غريبة، أو تعبيرات غير مفهومة، أو إيماءات أو إشارات من شأنها إهانة جهة، أو شخص ما أو كانت تنطوي على تهكُّم، أو سُخرية، أو تهديد، أو تؤذي مشاعر المواطنين بأحد الجزاءات الأتية أو أكثر حسب الأحوال:

- غرامة لا تقل عن 25 ألف جنيها، ولا تزيد عن 250 ألف جنيها.

- لفت النظر (التنبيه).

- الإنذار.

- إلزام الوسيلة بتقديم إعتذار بذات الطريقة التي وقعت بها المخالفة.

مادة (4):

يعاقب كل من استخدم أو سمح باستخدام عبارات، أو ألفاظ تدعو إلى التحريض على العنف، أو الحض على الكراهية، أو التمييز أو الدعوة للطائفية، أو العنصرية، أو بث أو نشر ما يهدد النسيج الوطني، أو يسيء لمؤسسات الدولة، أو الإضرار بمصالحها العامة، أو إثارة الجماهير بأحد الجزاءات الأتية أو أكثر حسب الأحوال:

- منع نشر أو بث أو حجب الصفحة، أو الباب، أو البرنامج، أو الموقع الإلكتروني لفترة محددة أو دائمة.

- منع نشر أو بث الوسيلة لفترة محددة.

- توقيع غرامة لا تقل عن 250 ألف جنيه، ولا تزيد عن 500 ألف جنيه.

مادة (16):

يجوز للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، منع ظهور الصحفي أو الإعلامي أو أحد الضيوف أو شخصاً ما لفترة محددة، حال مخالفة المعايير الإعلامية أو الأكواد الإعلامية، أو ارتكاب مخالفة قد تشكل جريمة جنائية.

مادة (17):

يجوز للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حال مخالفة المعايير أو الأكواد الإعلامية، أو التحريض على ارتكاب جريمة جنائية، أو ترصد جهة أو شخص ما توقيع أحد الجزاءات الآتية، أو أكثر على الوسيلة الصحفية، أو الإعلامية، أو الإلكترونية:

- لفت النظر (التنبيه).

- الإنذار.

- منع نشر أو بث الوسيلة الصحفية أو الإعلامية أو حجبها لفترة محددة.

مادة (27):

تقوم لجنة الشكاوى بدراسة التظلمات، وترفع تقريراً بالرأي إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام خلال 10 أيام من تاريخ قيد التظلم.

وكانت استدعت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة جمال شوقي عضو المجلس، الإعلامية ريهام سعيد مُقدمة برنامج صبايا على قناة النهار؛ للتحقيق معها بشأن الشكوى المُقدمة من المجلس القومى للمرأة ضدها.

وقال جمال شوقي إن اللجنة فحصت خلال اجتماعها الطارئ أمس، الشكوى المُقدمة من المجلس القومي للمرأة، ضد ريهام سعيد، مؤكدًا أن المجلس يستمع اليوم للممثل القانوني لقناة الحياة وريهام سعيد.

وكانت قررت نقابة الإعلاميين، برئاسة الدكتور طارق سعدة القائم بأعمال رئيس اللجنة التأسيسية، تقديم بلاغ للنائب العام المستشار نبيل الصادق، ضدها؛ وذلك لممارستها نشاطًا إعلاميًا بالمخالفة لقواعد القيد بالنقابة، والمقررة طبقًا للقانون 93 لسنة 2016، وذلك بعد التأكد من أنها ليست مُقيدة بجداول قيد النقابة، ولم تحصل على تصريح مؤقت لمزاولة المهنة.

كما أعلنت النقابة وقف الإعلامية ريهام سعيد، عن ممارسة النشاط الإعلامي، وذلك لحين توفيق أوضاعها مع النقابة، طبقًا لنص المادتين 2 و19 من قانون نقابة الإعلاميين.

وكانت أعلنت إدارة شبكة قنوات الحياة، أول أمس، عن قرار مجلس الإدارة، بوقف برنامج صبايا ومُقدمة البرنامج ريهام سعيد، وذلك على خلفية ما أثير حول حلقة قد تم تقديمها مؤخرًا.

وقالت القناة في بيان سابق لها، إن هذا الإيقاف يستمر إلى حين انتهاء تحقيقات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام معها، ويتم إعلان موقف البرنامج وفقًا لما ينتهي له الأمر.

هذا المقال "خالفت خمس مواد.. كيف تسببت "جزاءات الأعلى للإعلام" في التحقيق مع ريهام سعيد؟ (تقرير)" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق