الأصول الآمنة أكبر الرابحين في الأسواق العالمية بنهاية اليوم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

من:أحمد شوقي

مباشر: اتسع نطاق الحرب التجارية مع فرض الولايات المتحدة لتعريفات جمركية ضد المكسيك، الأمر الذي دفع الأصول الآمنة لتحقيق مكاسب قوية هى الأبرز في الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الجمعة.

وأعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب النزاعات التجارية من جديد بعد أن أعلن تطبيق تعريفات جمركية بنحو 5 بالمئة على جميع واردات المكسيك بحلول 10 يونيو/حزيران المقبل من أجل وقف الهجرة غير شرعية.

وذكر البيت الأبيض هذه التعريفات الجمركية ستصل نسبتها إلى إلى 15 بالمئة في أغسطس/آب المقبل، و20 بالمئة في بداية سبتمبر/أيلول، ثم إلى 25 بالمئة في بداية أكتوبر/تشرين الأول.

وأحدث قرار الولايات المتحدة اضطرابات حادة في الأسواق العالمية وسط خسائر قوية للأصول الخطرة مقابل مكاسب ملحوظة للملاذات الآمنة.

مكاسب الأصول الآمنة

شهدت أسعار الذهب مكاسب قوية عند التسوية حيث ربح المعدن الأصفر أكثر من 18 دولاراً وسط خسائر الأسهم والأمريكية حيث لجأ المستثمرون إلى المعدن كتحوط وسط تصاعد النزاعات التجارية.

وبعد أن وصل لأعلى تسوية في أكثر من شهر ونصف، تمكن المعدن النفيس من تحقيق أول مكاسب شهرية في 4 أشهر، كما ارتفع للأسبوع الثاني على التوالي.

وفي سياق عملات الملاذات الآمنة، حقق الين الياباني مكاسب قوية تجاوزت 1 بالمئة أمام الدولار خلال التعاملات مع التوترات التجارية.

كما سجل الفرنك السويسري أيضاً مكاسب ملحوظة أمام الدولار حيث ارتفع بأكثر من 0.6 بالمئة غلى 1.0014 فرنك

خسائر قوية للأصول الخطرة

وعلى العكس، ابتعد المستثمرون عن الأصول الخطرة مع التصعيد التجاري المستمر، حيث تراجعت الأسهم الأمريكية بشكل قوية بنهاية التعاملات لتسجل خسائر أسبوعية وأول هبوط شهري في العام الجاري.

وأغلق "داو جونز" الصناعي جلسة اليوم فاقداً أكثر من 350 نقطة، لتتجاوز خسائره الشهرية 1700 نقطة وهو أول هبوط شهري في العام الجاري.

كما هبطت مؤشرات الأسهم الأوروبية في ختام التعاملات لأدنى مستوى في 3 أشهر بفعل قطاع السيارات الأكثر حساسية للتوترات التجارية، لتسجل خسائر أسبوعية وشهرية قوية.

ولم تكن الأسهم البابانية أفضل حالاً، حيث تراجع "نيكي" لأدنى مستوى في 3 أشهر مسجلاً خسائر شهرية وأسبوعية قوية.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، فقد تباطأ نمو الإنفاق الشخصي في الولايات المتحدة لكنه تجاوز التوقعات، فيما ارتفعت ثقة المستهلكين الأمريكيين ولكن فشل في الوفاء بالتقديرات.

وبالنسبة لأوروبا، فقد تراجعت أسعار المنازل في المملكة المتحدة للمرة الأولى في 3 أشهر، كما هبطت مبيعات التجزئة الألمانية خلال أبريل/نيسان الماضي.

فيما انكمش النشاط الصناعي في الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم بأكثر مما توقعه المحللين خلال الشهر المنتهي اليوم.

النفط يواصل خسائره الحادة

تهاوت أسعار النفط بأكثر من 5 بالمئة عند تسوية تعاملات اليوم، ليسجل نايمكس خسائر أسبوعية وشهرية بنحو 8.7 بالمئة و16.2 بالمئة على التوالي.

ودفعت التوترات التجارية ومخاوف الطلب الخام الأمريكي لتسجيل أكبر هبوط شهري منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وأول انخفاض في العام الجاري.

ومن جانبها، أعلنت شركة "بيكر هيوز" ارتفاع منصات التنقيب عن النفط بالولايات المتحدة بمقدار 3 منصات لتصل إلى 800 منصة ليكون أول صعود في 4 أسابيع.

هذا المقال "الأصول الآمنة أكبر الرابحين في الأسواق العالمية بنهاية اليوم" مقتبس من موقع (مباشر (اقتصاد)) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو مباشر (اقتصاد).

أخبار ذات صلة

0 تعليق