اقتصاديون لـ "اليوم": كلمة ولي العهد رسمت ملامح السعودية في قمة العشرين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نوه اقتصاديون بما طرحته كلمة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في قمة العشرين في أوساكا من قضايا تهم الشأن المحلي والعالمي، وأنها قدمت حلولا لهذه الأطروحات وصفوها بالواقعية وبأنها تحمل نظرة من الجيل الجديد إلى الحاضر والمستقبل.

وأضافوا إنها غطت قضايا متعددة منها تمكين المرأة والشباب، والتغير المناخي، والسعي لإيجاد حلول عملية ومجدية لخفض الانبعاثات، والتمويل الكافي لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، والتقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء.

» دلائل واقعية

وتحدث عضو جمعية الاقتصاد السعودي عبدالحميد العمري لـ «اليوم» وقال: إن الكلمة التي ألقاها سمو ولي العهد في محفل قمة العشرين وجدت صدى قويا لدى الأعضاء؛ لكونها تطبق على أرض الواقع في اقتصاد المملكة عبر برامج تدريبية لرؤية المملكة 2030، موضحا أن كثيرا من الخطابات تذهب إلى المثالية وإلى أمور قد لا يمكن تحقيقها.

وبين العمري أن كلمة سموه شملت أهم القضايا الاقتصادية في تمكين الشباب والمرأة، وموضوع اندماج الاقتصادات وانفتاحها على بعض، وزيادة التبادل التجاري، وتعزيز تنويع الاقتصادات، وتنويع الاعتماد على التقنية، مبينا أن كلمة سموه سبقتها دلائل ناجحة على أرض الواقع في ما تم من تحولات يحققها الاقتصاد السعودي سواء على مستوى تنويع مصادر الدخل بالنسبة للمالية العامة، أو على مستوى زيادة تنويع القاعدة الإنتاجية من خلال التحفيز والدعم الذي يحصل للقطاع الخاص ومعالجة نسبة البطالة التي انخفضت إلى ما دون 12 ونصف بالمئة، أو زيادة التدفق على الاستثمارات والتي حصلت بعد 3 سنوات من النمو المحدود وأصبحت اليوم تتدفق بشكل موسع، إضافة إلى السوق المالية التي فتحت أمام الاستثمار الأجنبي.

نظرة جيل جديد

وقال المحلل الاقتصادي صالح العجلان: تطرق سمو ولي العهد في كلمته إلى تشجيع الابتكارات، وهذه نظرة من الأمير الشاب إلى الجيل الذي يختلف عن سابقه من الأجيال، كونه شخصية عارفة بقضايا العصر، مبينا أن لكل زمان دولة ورجالا، موضحا أن تطورات واقتصاديات العصر الحالي تقوم على تطبيقات وتقنية إلكترونية، وأن هذا يأتي ضمن دعم سموه لمؤسسة «مسك» التي تعمل على تطوير الشاب السعودي في هذا المجال.

وأضاف العجلان، إن القضايا الاقتصادية التي ذكرها سمو ولي العهد في كلمته تطبق في المملكة وقائمة حاليا وتثبت للجميع قفزاتنا الاقتصادية، مثل تمكين المرأة والشباب والتي فتحت مجالات كثيرة لدعم قضايا النمو المستدام وتشجيع رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

» نقاط محلية وعالمية

وأوضح استاذ الإدارة الإستراتيجية وتنمية الموارد البشرية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن د. عبدالوهاب القحطاني، أن كلمة سمو ولي العهد في قمة العشرين في أوساكا كانت مباشرة وشاملة، حيث تضمنت نقاطا محلية وإقليمية وعالمية مهمة للنمو والاستقرار الاقتصادي العالمي.

وبين سمو ولي العهد التقدم الملحوظ الذي وصلت إليه المملكة في مجال التعليم والطاقة وتمكين المرأة من العمل في القطاعين الخاص والحكومي، ناهيك عن تمكين النساء في المراكزالقيادية في الدولة. أما في مجال العلاقات الدولية، فقد أكد سموه على أهمية التعاون بين دول العالم في شتى المجالات بما يحقق الأمن والرخاء والرفاهية والعدالة الاجتماعية.

ولم يغفل سموه أهمية منظمة التجارة العالمية في حل النزاعات التجارية بين الدول الأعضاء، وذلك بالتعاون مع منظومة قمة العشرين.

أما حول استضافة المملكة لقمة العشرين في 2020، فقد أبدى سموه استعداد المملكة لهذا الحدث المهم في دولة السلم والسلام والتعاون الدولي من أجل تحقيق الاستقرار والنمو العالمي.

»قضايا وتحديات

وقال الأستاذ المتخصص في التخطيط الحضري والإقليمي والتنمية المستدامة بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، د. فائز الشهري، إن كلمة سمو ولي العهد طرحت قضايا وتحديات تنموية رئيسة لتحقيق النمو المستدام والتي ستحظى بالاهتمام خلال رئاسة المملكة للمجموعة العام القادم وهي «تمكين المرأة والشباب، وكذلك تشجيع رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والتغير المناخي، والسعي لإيجاد حلول عملية ومجدية لخفض الانبعاثات من جميع مصادرها والتكيف مع آثارها، والتمويل الكافي لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وأمن واستدامة المياه وما يترتب عليها من تحديات بيئية، والتقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء» وتحديات مهمة في مراحل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، واستضافة المملكة للقمة العام القادم تعكس الدور المهم والمتنامي للمملكة على مستوى العالم وتبرز معها أهمية أهداف رؤية المملكة 2030. وهو ما يتطلب استغلال هذه الفرصة بالتجهيز بإستراتيجية للتثقيف ببرامج تنفيذ الرؤية، وبما تم إنجازه في قضايا التنمية ومنها مشاركة المرأة في مراحل التنمية، وتنويع مصادر الدخل ودور مشاريع التنمية العملاقة التاريخية ومنها نيوم، والقدِّية، ومشروع البحر الأحمر في تحقيق تلك التنمية المتوازنة والمستدامة التي تنشدها رؤية المملكة 2030.

هذا المقال "اقتصاديون لـ "اليوم": كلمة ولي العهد رسمت ملامح السعودية في قمة العشرين" مقتبس من موقع (صحيفة اليوم السعودية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو صحيفة اليوم السعودية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق