الشـارقـة تستكـشـف الفــرص الاستثمـاريـة مــع أوروبــا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الشارقة: «الخليج»

نظم مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، مؤخراً «ملتقى الأعمال بين الشارقة والدول الأوروبية» في «غرفة تجارة وصناعة الشارقة» بالتعاون مع المجلس الألماني الإماراتي المشترك للصناعة والتجارة، بهدف استكشاف الفرص الاستثمارية بين الشارقة ومراكز القوى التجارية في القارة الأوروبية، إلى جانب عرض الشراكات التي توفرها مختلف المجالات القادرة على جذب المستثمرين الأوروبيين إلى الإمارة.

وسلط الملتقى الضوء على أهم القطاعات الحيوية في الإمارة التي تؤدي دوراً مهماً في إثراء جاذبية الاستثمار الأجنبي المباشر مثل النقل والخدمات اللوجستية، والصناعات الخفيفة، والسفر والترفيه، والبيئة، والتقنية والابتكار، والرعاية الصحية، والتعليم والبحوث، والشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وحضر الملتقى كلٌّ من مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، والدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، وحسين محمد المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وسعود سالم المزروعي، مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية وهيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي، وسالم عمر سالم، مدير المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر، ومحمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة».

وشارك في الملتقى من الجانب الأوروبي، تاينا ستيري المستشار التجاري لبعثة الاتحاد الأوروبي في الإمارات، وأوليفر أوهمز، المدير التنفيذي للمجلس الألماني الإماراتي المشترك للصناعة والتجارة، وعمار علول مدير عام شركة شوكو الشرق الأوسط المتخصصة في منتجات وتجهيزات النوافذ وأنظمة الواجهات والأبواب وممثلو عدد من مجالس الأعمال الأوروبية في الإمارات، وهي مجلس الأعمال السويسري، ومجلس الأعمال الإسباني، ومجلس الأعمال البرتغالي، ومجلس الأعمال البلجيكي، ومجلس الأعمال الهولندي، ومجلس الأعمال الفرنسي في دبي والإمارات الشمالية.

ثقافة الابتكار

وأكد مروان بن جاسم السركال، أن الملتقى أسهم في إتاحة الفرصة للمستثمرين الأوروبيين للاطلاع على الفرص الاستثمارية التي يوفرها اقتصاد الشارقة المتنوع، مشيراً إلى أن العلاقات بين الشارقة والدول الأوروبية تعود لأكثر من 40 عاماً، وأن السنوات المقبلة ستشهد فرصاً مضاعفة في الاستثمار والتجارة بقطاعات حيوية مثل الطاقة المتجددة، والتكنولوجيا والابتكار، والنقل والخدمات اللوجستية، والتعليم، والرعاية الصحية، والسياحة.

وأضاف مروان السركال: نجحت ثقافة الابتكار التي تنتهجها إمارة الشارقة في تعزيز مكانتها كواحدة من أبرز الوجهات الاستثمارية لمجتمع الأعمال الأوروبي، ونسعى لبناء شراكات مع المؤسسات والشركات التي تتخذ من القارة الأوروبية مقراً لها، والتي تتخصص بقطاعات التكنولوجيا، والبحوث والتطوير، والتعليم، نظراً لمكانة الاتحاد الأوروبي الراسخة في هذه القطاعات على مستوى العالم، إذ يحتضن الاتحاد نخبة من أعرق الجامعات والمؤسسات البحثية وأعلاها تصنيفاً، إلى جانب الأنظمة المتقدمة في مجال حماية حقوق النشر والتوزيع وحقوق الملكية الفكرية. وتابع: يوفر مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، والمدينة الجامعية، ومدينة الشارقة للإعلام (شمس)، والمناطق الحرة في إمارة الشارقة خدمات متخصصة ومزايا تنافسية كبيرة لتأسيس الشركات، ولدينا مشاريع ضخمة توفر فرصاً واعدة للمستثمرين نعمل عليها حالياً مثل مشروع مدينة الشارقة المستدامة الذي يشكل قفزة نوعية في شكل ووظيفة القطاع العقاري، ومشروع جزيرة مريم بالشراكة مع إيجل هيلز وغيرها مثل مشروعي الجادة والممشى.

جلسة نقاشية

وتضمن الملتقى جلسة نقاشية تحدث فيها ممثلو الدوائر الحكومية في الشارقة عن مقومات الأعمال التي توفرها الإمارة في القطاعات الاقتصادية المتنوعة للمستثمرين الأوروبيين، حيث أشار الدكتور خالد عمر المدفع إلى أن مدينة الشارقة للإعلام (شمس) تسعى لأن تصبح مركزاً إعلامياً يقدم خدمات وتسهيلات مبتكرة ذات مستوى عالمي، وتأمل بجذب المزيد من الشركات الأوروبية في المستقبل، في حين لفت حسين المحمودي إلى أن مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار يوفر فرصة للاستثمارات المتبادلة في التكنولوجيا والبحث والتطوير.

وذكر سعود سالم المزروعي خلال الجلسة النقاشية أن المنطقة الحرة بالحمرية تؤدي دوراً مهماً في تعزيز تنافسية إمارة الشارقة، باعتبارها من الوجهات الأساسية التي تستقطب الاستثمارات الأجنبية المباشرة على مدى العام في قطاعات تعتبر من ركائز اقتصاد إمارة الشارقة، بينما تحدث سالم عمر سالم عن مواكبة مدينة الشارقة للنشر لكلّ التقنيات الحديثة والتكنولوجية في عالم النشر والطباعة، مشيراً إلى أنها أول مدينة من نوعها في العالم وتعمل على دعم الشركات والمؤسسات الراغبة في الاستثمار بحقول لها علاقة بقطاع الطباعة النشر والتصميم والتغليف.

مساعدة الأعمال

بدوره، أوضح محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة» أن إمارة الشارقة تواصل تعزيز المزايا التنافسية والخدمات ذات جودة عالية التي توفرها للمستثمرين من جميع أنحاء العالم، مشيراً إلى أن هذا الملتقى يهدف إلى إظهار قدرة الإمارة على دعم نمو وازدهار الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتنوعة على المدى الطويل، من خلال مساعدة مجتمعات الأعمال العالمية على الاستفادة من أحدث التطورات التقنية في إمارة الشارقة ودولة الإمارات.

وأضاف: تعد التشريعات والخدمات الجاذبة للمستثمرين والموقع الاستراتيجي للشارقة عوامل تمكينية رئيسية لآلاف الشركات العالمية التي تمتلك فروعاً إقليمية في الإمارة، حيث أظهرت أحدث الإحصائيات أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الشارقة شهدت نمواً بنسبة 40%، وأن التنوع الاقتصادي في الإمارة يضمن مواصلة نمو الفرص الاستثمارية في المستقبل.

وأشار إلى أن تتويج الشارقة ممثلة بمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة) بالرئاسة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الرابطة العالمية لوكالات ترويج الاستثمارات (وايبا) لمدة عامين، يعكس الثقة العالمية بالدور الاقتصادي للشارقة، الذي يتماشى مع رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وأشار محمد المشرخ إلى أن الحجم الأكبر للاستثمارات الأجنبية المباشرة في منطقة الشرق الأوسط يأتي من دول الاتحاد الأوروبي وفقاً لأحدث الدراسات التي أنجزتها شركة «كونواي» للاستشارات.

وتتمتع الشارقة ومجتمع الأعمال الأوروبي بتاريخ طويل من التعاون في مختلف القطاعات من أبرزها التجارة والثقافة والسياحة، حيث تحتضن الشارقة المئات من الشركات الأوروبية، منها، 423 شركة فرنسية، و396 شركة ألمانية، و148 شركة بلجيكية، و96 شركة إسبانية، و92 شركة سويسرية، و86 شركة برتغالية، و18 شركة هولندية.الاستعداد للمستقبل

أكدت تاينا ستيري المستشارة التجارية لبعثة الاتحاد الأوروبي في الإمارات، أن دولة الإمارات والاتحاد الأوروبي يمتلكان فرصاً استثمارية واعدة في الكثير من القطاعات الحيوية التجارية والاستثمارية، والتي تشكل الركائز الأساسية لنمو الاقتصادات.

وأشارت إلى متانة العلاقات التجارية بين الإمارات والاتحاد الأوروبي وخصوصاً مع وصول حجم التبادل التجاري بينهما إلى نحو 200 مليار درهم في العام الماضي، ونمو حجم الصادرات من الاتحاد الأوروبي إلى الإمارات 35 % في العام الماضي مقارنة بعام 2017.

وركزت ستيري على أهمية الاستعداد للمستقبل والتحولات التكنولوجية التي يشهدها العالم، لافتة إلى أن دولة الإمارات تتميز بتوفيرها مناخاً استثمارياً ومنظومة تشريعية جاذبة للمستثمرين.

من جهته، تحدث أوليفر أوهمز، المدير التنفيذي للمجلس الألماني الإماراتي المشترك للصناعة والتجارة، عن نمو الاستثمارات الألمانية في الشارقة، لما تتمتع به الإمارة من مقومات وبنى تحتية وخدمات لوجستية وموقع جغرافي متميز يستقطب المستثمرين الأوروبيين. وأكد أن العام المقبل سيشهد تميزاً في العلاقات التجارية بين دول الاتحاد الأوروبي والإمارات وخصوصاً أن هذا العام سيشهد انطلاق معرض إكسبو 2020 دبي، ما سيشكل فرصة لرجال الأعمال لزيارة الإمارات وإمارة الشارقة لاستكشاف المزيد من الفرص.

هذا المقال "الشـارقـة تستكـشـف الفــرص الاستثمـاريـة مــع أوروبــا" مقتبس من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق