هل يمكن أن يصل تأثير الانفجار النووي الروسي إلى مصر؟ استشاري تغير المناخ يجيب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف الدكتور الدكتور محمد السيد صوان، أستاذ الهندسة النووية بجامعة ويسكونسون بالولايات المتحدة الأمريكية، “إمكانية وصول إشعاعات الانفجار النووي الروسي إلى مصر”.

وقال في تصريحات خاصة لـ “القاهرة 24″، إنه حسب معلوماته عن الموضوع من الصحف ووكالات الأنباء فقط، كل ما يقال إنه انفجار في مصنع عسكري لإنتاج نوع جديد من الصواريخ، موضحا أنه لم يسمع عن وصول الإشعاع الي مناطق بعيده عن موقع الانفجار”.

وأكد “صوان”، أنه لا يعتقد وصول تأثيرات الإشعاعات أن تصل إلى مصر، موضحا أن ذلك يعتمد على طبيعة الانفجار الذي لا نعلم تفاصيله، مشيرا إلى أن حادث انفجار تشيرنوبل في ١٩٨٦ الأكبر لم يصل إشعاع لمصر ولكن بعض الدول القريبة من أوكرانيا لاحظت زيادة محدودة في مستوي الإشعاع”.

ومن جانبه كشف الدكتور مهندس ماهر عزيز بدروس استشارى الطاقة والبيئة وتغير المناخ عضو مجلس الطاقة العالمي، عن أن الانفجار النووري الذي شهدته روسيا له تأثيرات كبيرة على الدائرة المحيطة به.

واستبعد عضو المجالس القومية المتخصصة عضو اللجنة القومية لتغير المناخ، في تصريحات خاصة لـ”القاهرة 24″، امتداد التأثيرات الإشعاعية للانفجار النووري في روسيا إلى منطقة الشرق الأوسط وإلى غرب أوروبا، موضحا أن تأثيرات انطلاق الإشعاعات والانفجار كحد أقصى ستكون في دائرة قطرها 100 كيلو متر.

وأشار إلى أن روسيا اتخذت عدة إجراءات احترازية في المناطق المحيطة بتحذير السكان من الخروج من المنازل، وتوزيع مواد من “اليود”؛ وهي إجراءات مناسبة لأن شدة الإشعاع يحدث لها اضمحلال مع الزمن”.

وأضاف “عزيز”، أن هذا الانفجار على أقصى تقدير لن يكون في قوة انفجار تشيرنوبل الذي وقع على مشارف أوروبا الشرقية، وكان أقصى امتداد لتأثيراته في بعض دول شرق أوروبا بحالات قليلة.

وأوضح استشارى الطاقة والبيئة وتغير المناخ عضو مجلس الطاقة العالمي، أن التأثيرات الإشعاعية للانفجار النووري، سيحدث لها اضمحلال مكاني وزمناني والأثر الإشعاعي يتبدد مع الوقت”.

الانفجار النووي

وفي وقت سابق قالت وكالة روساتوم الحكومية، والتي تشرف على جميع المشروعات النووية في روسيا، إن 5 من موظفي الوكالة الذرية الروسية، لقوا مصرعهم في انفجار وقع الخميس، في موقع للتجارب العسكرية في شمال روسيا.

وأوضحت روساتوم في بيان نشر، السبت، على موقع الوكالة الرسمي على الإنترنت، “قتل خمسة من موظفي شركة روساتوم أثناء اختبار نظام الدفع النفاث السائل، وأصيب ثلاثة من زملائنا بحروق متفاوتة الشدة”، وأضافت “حدثت المأساة خلال الأعمال المتعلقة بالدعم الهندسي والتقني للمصادر النظيرية في نظام الدفع السائل”.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن شخصين لقيا حتفهما أثناء اختبار ما، أطلق عليه “نظام الدفع النفاث السائل”، وأنه لم يتم إطلاق أي مواد خطيرة في الجو.

وأصدرت السلطات المحلية في سيفيرودفينسك، بيانًا، الخميس، تم حذفه فيما بعد، قالت فيه إنها سجلت ارتفاعًا إشعاعيًا “في الساعة 11:50 يوم 8 أغسطس، سجلت أجهزة الاستشعار في سيفيرودفينسك زيادة قصيرة الأجل في خلفية الإشعاع”.

وتابعت، “استمر الإشعاع من الساعة 11:50 إلى الساعة 12:30، انخفض مستوى الإشعاع وبحلول الساعة 14:00، لم تتجاوز قراءات المستشعرات 0.11 ميكروسيفيرت في الساعة بحد أقصى 0.6 ميكروسيفيرت في الساعة. مستويات الإشعاع في سيفيرودفينسك طبيعية”.

ويعد الانفجار الذي وقع بالقرب من سفيرودفينسك، أحد الحوادث الثلاث التي وقعت في روسيا هذا الأسبوع، حيث هز انفجاران مستودع الذخيرة في منطقة كراسنويارسك مما أسفر عن إصابة العشرات.

هذا المقال "هل يمكن أن يصل تأثير الانفجار النووي الروسي إلى مصر؟ استشاري تغير المناخ يجيب" مقتبس من موقع (القاهرة 24) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو القاهرة 24.

أخبار ذات صلة

0 تعليق