المملكة.. في طليعة الدول الداعية إلى نزع السلاح «النووي»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لطالما كانت سياسة المملكة قائمة على الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، وعلى حق الدول الأصيل في ذلك، وفقا لمعايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولذلك كانت من أوائل الدول التى وقعت معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية ونزعها، حرصا والتزاما منها بضمان الأمن العالمي والاستقرار الدولي، والوقوف ضد كل ما من شأنه إشعال فتيل الأزمات في أي من مناطق العالم.

المبادئ الحاكمة لسياسة المملكة في قضايا النووي:

  • المملكة من أوائل الدول التي انضمت لمعاهدة منع الانتشار النووي إيماناً منها بأن تحقيق الأمن والسلام في العالم بأسره لا يمكن في وجود الأسلحة النووية.
  • السياسة السعودية قائمة على أن نزع السلاح النووي، وعدم الانتشار، والاستخدامات السلمية للطاقة النووية، هي حجر الأساس لمنظومة عدم الانتشار ونزع السلاح النووي.
  • المملكة دائماً ما تؤكد على الحق الأصيل لجميع الدول في الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإجراءاتها وتحت إشرافها.
  • السلام العالمي لا يزال مهددا بالأسلحة النووية والمملكة باعتبارها دولة سلام من أوائل الدول التي تدعو الى نزع هذه الاسلحة وعدم السماح لها بتهديد الامن والاستقرار الدوليين.
  • المملكة تأتي في طليعة الدول الداعية الى نزع السلاح النووي وعدم الانتشار وتولي اهتماماً خاصاً لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية وذلك من منطلق حرصها والتزامها بضمان الأمن العالمي.
  • السياسة السعودية تقوم في أساسها على مبدأ دعم السلام الشامل وإحلاله ونبذ الحروب والتوترات والوقوف ضد كل ما من شأنه إشعال فتيل الأزمات في أي من مناطق العالم.

هذا المقال "المملكة.. في طليعة الدول الداعية إلى نزع السلاح «النووي»" مقتبس من موقع (المدينة) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المدينة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق