سياحة مكة وقطاع الإيواء.. للتعريف بالآثار التاريخية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استهلت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة أولى برامجها التعريفية مع قطاع الإيواء للتعريف بالآثار والتراث الوطني تمهيدا لتجسير تواصل قطاع الإيواء بالمكتنزات التاريخية والتي تشكل ثراء معرفيا للزوار من مختلف أنحاء العالم. وقادت الهيئة أولى ورشها التعريفية مع قطاع الإيواء بغية تقديم حزم تأهيلية وتثقيفية لخلق مواءمة واعتماد الصيغ التثقيفية للنهوض بالقطاع وإضفاء معززات معرفية يستطيع من خلالها الزوار الحصول على كم المعلومات والروزنامات الثقافية بطريقة صحيحة تضمن له الحصول على ملاءة تثقيفية متكاملة.

وقال المدير العام للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة الدكتور هشام بن محمد مدني إن البرامج التي نهدف لتوءمتها، تشمل الثقافة والتراث لكل العناصر والأنشطة والعادات المرتبطة بالتراث المادي وغير المادي، والتي يكون الباعث الأساسي عليها الثقافة وزيارة المواقع الأثرية والمعالم التاريخية والمتاحف والتعرف على الصناعات التقليدية والفعاليات الثقافية والمعارض والمهرجانات.

وأشار إلى أن هناك رؤى تتكامل مع قطاع الإيواء والذي يعد نواة للتحرك وفق خطط تكاملية لتلبية متطلبات الزوار خاصة أن العاصمة المقدسة تمتلك أكثر من ثلثي قطاع الإيواء في المملكة، وهو ما يدفعنا نحو تجنيد الطاقات وتحفيز الكفاءات لتشكيل بعد ثقافي وسياحي وتكامل لتطوير مفاهيم جديدة تحقق الانتفاع من مواردنا التراثية.

هذا المقال "سياحة مكة وقطاع الإيواء.. للتعريف بالآثار التاريخية" مقتبس من موقع (جريدة الرياض) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريدة الرياض.

أخبار ذات صلة

0 تعليق