"تخليد وقتل".. يوم سعيد وآخر حزين لعائلة صدام حسين الفرق بينهما 13 عاماً

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

تحل اليوم ذكرى فرحة وأخرى حزينة في يوميات عائلة صدام حسين، حيث إن الذكرى الأولى كانت في اليوم الموافق 22 يوليو لعام 1990 أصدر المجلس الوطني العراقي توصية بأن يظل صدام حسين رئيسًا للعراق مدى الحياة.

اقرأ ايضًا:

في ذكرى توليه الحكم.. أين اختفى جثمان صدام حسين؟

شاهد.. وثيقة نادرة لصدام حسين عمرها 24 عامًا بمنح "صك الشهادة"

في ذكرى إعدامه.. نوري السعيد أسس المملكة العراقية وترأس الوزراة 14 مرة

كان المجلس الوطني يعطي الرئيس الراحل صدام حسين التأييد الكامل في كل القرارات، وأعلنوا أنه سوف يظل رئيس دائم للعراق، إلا أن تمت إزالته من السلطة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وحلفاؤهم خلال الحرب على العراق.

أما الذكرى الثانية الحزينة فكانت في نفس اليوم 22 يوليو عام 2003، حيث هاجمت القوات الأمريكية منزل في الموصل كان يختبأ به عدي وقصي نجلي صدام حسين.

اختفى عدي وقصي فجأة عن الأنظار دون أن يعرف مكان اختبائهم أحد حتى القوات الأمريكية، الذي كان شغلهم الشاغل وقتها هو تصفية صدام حسين ونجليه.

بدأت القوات الأمريكية البحث عن نجلي صدام حسين في يوم 8 أبريل عام 2003، حيث شنوا غارة على حي منصور بهدف اغتيالهما، وباءت العملية بالفشل.

وبعدها ظهر عدي وقصي قس جنوب جبل سنجار بمحافظة الموصل، وشاهدهم أحد المواطنين برفقة السكرتير الشخصي لصدام حسين الفريق عبد حمود التكريتي.

وفي يوم 22 يوليو شنت القوات الأمريكية هجوم شرس على الموصل لمدة 6 ساعات، وأطلقت الطائرات 20 صاروخ على المنزل المختبأين به.

 

هذا المقال ""تخليد وقتل".. يوم سعيد وآخر حزين لعائلة صدام حسين الفرق بينهما 13 عاماً" مقتبس من موقع (الوفد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوفد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق