"التايمز": سقوط إدلب إهانة لـ"أردوغان".. وتحالفات الفصائل العسكرية أربكت "جيش الأسد"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رأت صحيفة "التايمز" البريطانية، أن سقوط محافظة إدلب معقل الفصائل الثورية سيكون إهانة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مؤكدةً أن تحالفات الفصائل العسكرية أربكت "جيش الأسد".

وقالت الصحيفة في تقرير لها: "إن تركيا دعمت الحرب على النظام منذ البداية، لكنها لم تعد ترى أن سقوطه بات ممكنًا، إلا أن سقوط آخر معقل للمعارضة له سيكون بمثابة إهانة شخصية لأردوغان".

وأشارت "التايمز"، إلى أن "سقوطها يعني موجة جديدة من اللاجئين الذين سيفرون باتجاه الحدود التركية، وتركيا تستقبل الآن أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري".

وأضافت: أن "إدلب ظلت منفصلة، وتحت سيطرة تحالف فوضوي من جماعات الجيش السوري الحر والجهاديين، التي لم يعطها الدبلوماسيون فرصة للصمود أمام هجوم واسع من النظام وحلفائه الإيرانيين، لكنها صمدت".

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين أن فشل النظام في استعادة إدلب بكونها جزءًا من مشكلة كبيرة يواجها نظام بشار الأسد، فالقوى الخارجية التي ساعدته على حرف ميزان الحرب لصالحه تمنع الأسد من إنهاء ملف إدلب. 

ولفتت إلى أنه في الوقت الذي ساعد فيه التدخل الروسي عام 2015 في سوريا على حرف ميزان القوة في الحرب السورية، إلا أن موسكو لم تلق بثقلها وراء الحملة على إدلب.

وختمت الصحيفة، بأن الرئيس فلاديمير بوتين، بحسب دبلوماسي غربي، "لديه أولوياته الأخرى"، فهو يريد إرضاء "أردوغان"، الذي يصر على بقاء المحافظة بعيدة عن يد النظام.

هذا المقال ""التايمز": سقوط إدلب إهانة لـ"أردوغان".. وتحالفات الفصائل العسكرية أربكت "جيش الأسد"" مقتبس من موقع (الدرر الشامية الإخبارية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الدرر الشامية الإخبارية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق