الأسعار تتصالح مع محدودي الدخل بعد تراجع الدولار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فيما تواصل أسعار السلع والمنتجات تراجعها تأثراً بعوامل محلية وخارجية، أبرزها استعادة تعافى الجنيه المصرى، مقابل الدولار، بعد ما سجل أعلى مستوى فى قيمته الشرائية منذ عامين، ومواصلة العملة الأمريكية تراجعها منذ مطلع العام الحالى، فى استجابة سريعة ومباشرة للإصلاحات الاقتصادية التى نفذتها الحكومة بدعم من القيادة السياسية على مدار أكثر من 3 سنوات، شاعت حالة من التفاؤل فى أوساط أسر مصرية وتجار حول مستقبل الأسعار وحركة التجارة الفترة المقبلة.

جميع المؤشرات والأرقام والإحصائيات تشير إلى هبوط كبير فى أسعار السلع بنحو 20% وفقاً لتأكيدات البعض، إلى جانب ما تشهده الأسواق من وفرة فى المعروض، وسعى الدولة لتكوين مخزون استراتيجى يضمن تدخلها فى وقت الأزمات، إلى جانب ما تمارسه من أدوارٍ لتوفير هذه السلع بأسعار تناسب الفقراء ومحدودى الدخل فى منافذها الاستهلاكية المنتشرة فى ربوع الجمهورية، وهو التراجع الذى يخدم احتياجات الأسر المصرية، ويحرك من ركود الأسواق، وينشط مبيعاتها، حسبما يرى كثير من التجار.

تفاؤل فى أوساط الأسر المصرية.. وتوقعات بمزيد من تراجع أسعار السلع فى الفترة المقبلة

الأمر لم يتوقف -بحسب تجار- على المعروض حالياً من السلع والمنتجات فى الأسواق، بل تذهب تأكيداتهم إلى أن الأسواق ستحافظ على استقرارها الفترة المقبلة بدفع من التعاقدات الاستيرادية التى أبرمها التجار فى الوقت الراهن بتكلفة منخفضة مقارنةً بما كانت عليه الأسعار فى الماضى.

«الوطن» تستعرض بالأرقام، جميع السلع التى شهدت تراجعاً فى أسعارها الفترة الحالية، إلى جانب رصد حركة البيع والشراء فى محافظات الجمهورية، وجهود الحكومة لتوفير السلع الاستراتيجية بأسعار مخفضة، فى ضوء دورها الاجتماعى الداعم لمحدودى الدخل فى مصر.

هذا المقال "الأسعار تتصالح مع محدودي الدخل بعد تراجع الدولار" مقتبس من موقع (الوطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق