الدحلاب.. عصام تليمة.. وجه الإخوان المزيف

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عصام تليمة حالة خاصة بين شيوخ جماعة الإخوان، فهو يقدم نفسه باعتباره مجددًا وصاحب فكرة متمردة على الهيكل التنظيمى للجماعة، يخرج بفتاوى لا ترضى الموتورين والراغبين فى الانتقام من النظام السياسى فى مصر، مثل فتوى رفض فيها تكفير الرئيس عبدالفتاح السيسى، لكن عندما غضبوا وأعلنوا الحرب عليه من جميع الجهات، غازلهم بإطلاق فتوى نصت على أن كل من يخرج لتأييد الدولة والرئيس فهو آثم وسيحاسب أمام الله فى يوم القيامة.
وعصام تليمة لا يقول الحقيقة أبدًا، ويظهر عكس ما يبطن طوال الوقت للوصول إلى ما يريده، فعندما ظهر منذ سنوات قبل الثورة، نفى انتماءه للإخوان فى حوار صحفى عام ٢٠٠٨: «لا أنتمى لهم، لأن نفسى تأبى الانخراط التنظيمى»، لكنه فى ٢٠١٧ أكد أن إخفاءه الانضمام للجماعة كان برغبة مكتب الإرشاد، لخلق حالة توازن فى الخطاب الدعوى لها.
وما يقوم به عصام تليمة حاليًا من انتقاد لجماعة الإخوان وقادتها ومسئوليها يعد من صميم إخوانيته المتوحشة، ولا يمكن اعتباره تجديدًا أو إصلاحًا كما يصوّر، فهو يقول: «الجماعة مختطفة على يد مهووسين بالعنف، وسأقوم بمواجهتها أنا ومن هم مثلى»، وهذا خطاب مرحلى ينهجه عصام تليمة، يرفض فيه استخدام العنف حاليًا وانتظار اللحظة المواتية، وقد انشق عن اعتصام رابعة وقال للقيادات: «لو انتظرنا أكثر من ذلك، فسوف نجلس فوق أهرامات من الجثث».
لكن «تليمة» يحكى هذا الموقف باعتباره صوتًا عاقلًا داخل الجماعة ويبحث عن إصلاحات جوهرية، لكن الوجه الخفى له يكشف عن أن كل ما يدعيه ليس سوى خلاف فى وجهات النظر حول توقيت استدعاء العنف، المعروف فى مناهج الجماعة بـ«العنف المؤجل»، فهو أحد أعضاء خلية محمد كمال النوعية.
وحصل عصام تليمة على ماجستير فى التفسير وعلوم القرآن من جامعة وادى النيل فى السودان بتقدير مقبول، ومع ذلك يقول عن نفسه إنه أحد علماء الدين الإسلامى، لكن الإرهابى وجدى غنيم كان له رأى آخر فيه باعتبارهما صديقين سابقين، قائلًا: «ده مدلس وبيلعب على كله ولا يعرف حاجة عن الدين.. فاحذروه».

هذا المقال "الدحلاب.. عصام تليمة.. وجه الإخوان المزيف" مقتبس من موقع (الدستور) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الدستور.

أخبار ذات صلة

0 تعليق