تعرف على بابا نويل الفن المصري.. احترف المقالب وتوزيع الزمامير

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كان ملهى الأوبرج هو وجهة غالبية الفناناين والفنانات والمطربين والمطربات في ليلة رأس السنة فكل الطاولات كان يجلس عليها نجما أو نجمة من نجوم السينما أو الغناء برفقة الأحباء، وكانت الضحكات تتعالى والصخب يطرب النفوس ووسط كل هذا كان يزيدها عبد السلام النابلسي بهجة وشقاوة .
ففي عام 1956 في الأوبرج قرر عبد السلام النابلسي القيام بمقلب في فريد الأطرش، وبدا عبد السلام النابلسي يزحف في بطء نحو فريد ، وفهم فريد النية التي يبيتها له النابلسي، فاستعد لها..وعندما أطفئت الأنوار، هجم النابلسي واغتصب قبلة طويلة من خد فريد..وعندما أضيئت الأنوار وجد النابلسي أن الذي بين يديه "جرسون" الأوبرج" أما فريد فقد نجا بأعجوبة وكان واقفا عن بعد يضحك لأول مقلب في العام الجديد.
وكان الحضور من الفنانين في الأوبرج قد لقبوا عبد السلام النابلسي هذا اليوم بــ"بابا نويل الفن" فقد كان يدور حول الموائد موزعا الزمامير والهدايا على كل الفنانين الحاضرين في ملهى الأوبرج ليعلوا الزمر والضحك والمقالب وتتحول الليلة ليوم لا ينسى.

هذا المقال "تعرف على بابا نويل الفن المصري.. احترف المقالب وتوزيع الزمامير" مقتبس من موقع (الدستور) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الدستور.

أخبار ذات صلة

0 تعليق