"أيام الفيلم القوقازي" في الأردن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عمان – "الحياة" | منذ 9 ساعات في 3 أغسطس 2019 - اخر تحديث في 3 أغسطس 2019 / 14:20

تنظم "الهيئة الملكية الأردنية للأفلام" بدءاً من يوم غد الأحد وحتى الثامن من شهر آب (أغسطس) الجاري مهرجان "أيام الفيلم القوقازي" الذي تفتتح عروضه بفيلم "أم مخيفة" (من إخراج آنا أوروشادزيه) الذي تدور قصته حول ربة المنزل "مانانا" التي تجد نفسها أمام معضلة كبيرة، إذ عليها أن تختار بين حياتها العائلية وولعها بالكتابة المكبوت منذ سنوات، لتقرر أن تتبع شغفها وتنغمس في الكتابة وأن تضحي في سبيل ذلك على المستويين العقلي والجسدي.


حصد الفيلم جوائز عدة بما في ذلك: جائزة لجنة التحكيم الكبرى وأفضل أداء لممثلة في "جوائز شاشة آسيا والمحيط الهادئ" وجائزة لجنة التحكيم للسينما الأولى والشباب في "مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي" وجائزة أفضل فيلم وأفضل ممثلة في "مهرجان بكين السينمائي" وجائزة النجمة الذهبية في "مهرجان الجونة السينمائي" وجائزة لجنة تحكيم الشباب السينمائية في "مهرجان أنطاليا الذهبي" ("أورانج السينمائي الدولي") وجائزة FIPRESCI في "مهرجان ديل سينما يوروبو" وأفضل تصوير سينمائي وأفضل مخرج في "مهرجان خيخون السينمائي الدولي".

وتعرض الأيام القوقازية فيلم "كان لديّ حلم" (بورسو ايسنيك وكانتيكين كانتيز) الذي تدور أحداثه في عام 2014 حول امرأة تحضن طفلها وترغب بتسميته بلغتها الأم، ولكن لا أحد يتذكر تلك اللغة. ففي عام 1992، فقدت قبيلة "الويبخ" التي تم ترحيلها الى تركيا في 1864، لغتها الأم مع وفاة توفيق ايسينك، آخر ناطق بها.

وبعدها بسنوات، تنطلق حفيدته، بورسو ايسنيك، في رحلة على خطى جدها سعياً وراء مفاهيم منها الابادة وفقدان اللغة والجذور. وتأخذها الرحلة الى فرنسا والنرويج والقوقاز عودة الى جذورها – كما فعل جدها - لتهمس لها بكثير من الأسرار.

ويصوّر فيلم "ناميه" (إخراج زازا خالافاشي) عائلة "علي" التي ورثت مهمة رعاية مياه الشفاء المحلية ومعالجة القرويين المرضى. وبينما تراود الشكوك أبناء الأسرة الثلاثة، تبقى الابنة الصغيرة "ناميه" حارسة للتقاليد العائلية.

وبالتوازي، يتم إنشاء محطة محلية لتوليد الطاقة عبر الماء وتصبح التغيرات البيئية في خطر. ويوماً ما، تختفي مياه الينابيع ويتذكر الأبّ التقليد القديم: الماء لن تعود ما لم تتم التضحية...

يذكر أن هذا الفيلم اختير لتمثيل جورجيا في حفلة جوائز الأوسكار 2018 وفاز بجائزة Spotlight في الجمعية الأميركية للسينمائيين. وكان عرضه العالمي الأول في "مهرجان طوكيو السينمائي الدولي" وشارك في العديد من المهرجانات السينمائية.

وتعرض "الهيئة الملكية للأفلام" أيضاً فيلم "أنهار عميقة" (إخراج فلاديمير بيتوكوف) الذي يصوّر عودة الابن الأصغر لعائلة حطابين الى الوطن لمساعدة والده وشقيقيه لاستكمال طلبية مربحة لبيع الخشب. لم يتغير شيء منذ رحيله: العمل الشاق من أجل رغيف الخبز، والمواجهة قائمة مع سكان القرية المجاورة، وعدم قدرة أفراد الأسرة على إظهار حبهم وتفهمهم لأقرب الناس، والنهر المجاور جاهز للتدفق واكتساح منزل العائلة الكائن على ضفته، في أي لحظة.

حاز الفيلم جائزة أفضل فيلم أول في "مهرجان الفيلم الروسي المفتوح". وعرض في "مهرجان كارلوفي فاري الدولي للأفلام" و"مهرجان ليالي تالين السوداء للأفلام" و"أسبوع السينما الروسية في لندن".

ويختتم "أيام الفيلم القوقازي" عروضه الخميس بعرض مجموعة أفلام قصيرة. ويقدم فيلم "النداء" (إخراج معتز جانخوت) قصة رجل مسن، يرمز الى جيل شعب الويبخ القديم من الشراكسة، الذي يتذكر عملية التطهير العرقي التي لحقت بأبناء ملته والتهجير القسري لشعبه في 1864. ويعود بنا الفيلم الى الوراء لنرى طفولة الرجل ونشأته في رسالة الى الأجيال الجديدة كي تستكمل مسيرة الأجداد والحفاظ على التراث الشركسي من عادات وتقاليد.

ويصوّر فيلم "اسمي مخاز" (إخراج اينار نارمانيا) قصة شاب يدعى "مخاز" يقصد مدينة سوخومي، وبفضل مهاراته الرائعة في الرسم يدخل مدرسة الفنون بسهولة. مع ذلك، وكما تزعم الشخصية، لن يتمكن من حضور حفلة التخرج بسبب وقوعه في الحب.

وفي فيلم "الوطن" (إخراج رسلان ماغومادوف)، يحاول رجل عجوز البقاء على قيد الحياة في منزله الغارق في الحرب والمواظبة على ممارسة حياته وسط أعمال العنف في غروزني في الشيشان.

الفيلم مبني على قصة حقيقية، ويعكس واقعاً حول الرغبة القوية في النجاة.


هذا المقال ""أيام الفيلم القوقازي" في الأردن" مقتبس من موقع (الحياة) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الحياة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق