"الإفتاء": غسيل الأموال محرم شرعا ومجرم قانونا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أصدرت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية، بيانا عن حكم غسيا الأموال شرعًا.

وأكدت دار الإفتاء عبر صفحتها على "فيسبوك"، أن ما يُطلق عليه غسيل الأموال بدأ بمحظور شرعي، وهو التكسب من الجرائم والمحرمات، وانتهى إلى محظور شرعي، وهو تصرف من لا يملك فيما لا يملك، وما لزم عن ذلك من حرمة المعاملة التي بنيت على محرم؛ لأن ما بني على حرام فهو حرام، وآل إلى محظور شرعي وهو الإضرار بالأوطان؛ لما في استباحة غسل الأموال من تهديد الاقتصاد الوطني، فضلًا عن أن ذلك قد يستخدم في تمويل الحركات الإرهابية؛ مما يعود بالضرر الكبير على أمن الوطن وسلامته، وهو في الأخير تحايل وتدليس وكذب حرَّمه الشرع.

وفي سياق آخر، وجهت سيدة سؤالا إلى الصفحة الرسمية لدار الإفتاء، جاء فيه: "هل يجوز قراءة القراءة بشعر مكشوف وملابس البيت الخفيفة"، فرد أحد علماء دار الإفتاء عبر االبث المباشر للصفحة، قائلا: إنه لا شيىء في قراءة القرآن بهذا الشكل، ولها الأجر والثواب.


وعن حكم صلاة الرجل وهو مرتديا ملابس خفيفة عارية الكتفين، أوضح أحد علماء دار الإفتاء، أنه يجوز للرجل الصلاة بملابس عارية الكتفين.


وأكد أحد علماء الإفتاء، أنه لا يجوز للزوج أن يعود في الهبة التي أعطها لزوجته، حيث أن الحياة الزوجية مانع من موانع الرجوع في الهبة.

هذا المقال ""الإفتاء": غسيل الأموال محرم شرعا ومجرم قانونا" مقتبس من موقع (بوابة الفجر) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو بوابة الفجر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق