لماذا أمر الله سيدنا محمدًا بأن يقرأ مع علمه بأنه ليس بقارئ؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الإمام محمد متولى الشعراوي - وزير الأوقاف الأسبق ومن أشهر مفسري معاني القرآن الكريم - معرفا السبب لأمر الله لرسوله الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بأن يقرأ، والله تعالى يعلم أنه ليس بقارئ لتكون الإجابة بالحجة على من يشكك في القرآن الكريم بعد مرور 14 قرنا.

وفسر إمام الدعاة أن الله سبحانه وتعالى مطلعً على علمه، ولهذا أراد أن يؤكد لجميع البشر أن هذا القرآن نزل على النبى صلى الله عليه وسلم وليس من فعله هو ولا تأليفه كما يدعي ملحدو هذا العصر بحسب "مصراوي".

وأوضح الشعراوي من خلال فيديو قديم على يوتيوب من خلال أحد اللقاءات ببعض مريديه بأحد مجالس العالم أن قول (اقرأ) وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم (ما أنا بقارئ) يدل على أن الحوار دائر بين شخصيتين مختلفتين، الأولى شخصية أمر جازمة وشخصية أخرى ممتنعة بحكم حالها.

وتابع وزير الأوقاف الأسبق أن القراءة هنا كانت باسم الله وليست بما تعلمت، فالله قادر على كل شيء، ولا يستحيل عليه شيء {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ}.

هذا المقال "لماذا أمر الله سيدنا محمدًا بأن يقرأ مع علمه بأنه ليس بقارئ؟" مقتبس من موقع (دنيا الوطن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو دنيا الوطن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق