تنمية نفط عمان تكرم المشاركين في «خبرة»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مسقط - الشبيبة

رعى وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي امس الأول الخميس 12 ديسمبر 2019م بفندق كراون بلازا-القرم- حفل تكريم المتدربين في مشروع التدريب العملي للموظفين الحكوميين في شركة تنمية نفط عمان «خبرة «، لعدد (169) متدربا والذي نفذته وزارة الخدمة المدنية بالتعاون مع شركة تنمية نفط عمان، وذلك بحضور سعادة الشيخ أحمد بن محمد الندابي أمين عام مجلس الشورى.

وألقى فهد بن أحمد الجابري مدير عام تنمية الموارد البشرية بوزارة الخدمة المدنية كلمة قال فيها إننا نحتفل اليوم معاً في هذه المناسبة الرائدة وللمرة الثانية على التوالي بتخريج عدد (169) موظفاً وموظفة من مختلف وحدات الجهاز الإداري للدولة ممن شاركوا في برامج التدريب العملي في عدة مجالات والتي جاءت تتويجاً للجهود المشتركة بين الوزارة وشركة تنمية نفط عمان في إطار الإستراتيجية والأهداف التي وضعتها الدولة على أساس من العمل المشترك والتعاون بين القطاعين العام والخاص، وذلك ترجمة للرؤية الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم حفظه الله ورعاه والذي وجه في خطابه السامي كلمة إلى القطاع الخاص في الإنعقاد السنوي لمجلس عمان لعام 2011حيث قال - أبقاه الله تعالى -: (وأثبت القطاع الخاص تعاونه في تحمل المسؤولية حيث اضطلع بدور ملموس بالتعاون مع الحكومة في دعم جهود التنمية المستدامة ونحن نتطلع الى دور اكبر يقوم به في المستقبل خاصة في مضمار تنمية الموارد البشرية).

مضيفاً انه لقد أصبحت الشراكة بين القطاعين العام والخاص أداة تطويرية ومنهجاً إدارياً حديثاً، ووسيلة رئيسية من وسائل التنمية المستدامة التي نسعى إليها جميعاً. ولقد بات من الصعب تحقيق أهداف التنمية على أساس الممارسة الفردية لأي من القطاعين، في ظل ما يشهده العالم اليوم من منافسة، وتطور متسارع في مجال الثورة الصناعية الرابعة تحديداً، لذلك يبدو أنه لا يوجد خيار آخر سوى العمل على مواجهة تلك التحديات من خلال التعاون والتشاور وتبادل الخبرات والتجارب، وتبني التنظيمات التشاركية وتطويرها وتطوير ممارساتنا الإدارية، ومواجهة متطلبات بيئة الأعمال المتغيرة والمشاركة في توفير الموارد والإمكانيات ودعم القدرات والخبرات في كلا القطاعين، وذلك لدفع عجلة التنمية في البلاد، وتمكين مواردنا البشرية من مواكبة متطلبات تحقيق الأهداف على أساس معاصر يحقق الميزة التنافسية المنشودة.

لقد حظي موضوع الشراكة بأهمية متزايدة في أدبيات الإدارة الحديثة وأسست له مداخل وتصورات ومفاهيم عديدة، قائمة على مزيج من مجالي الإدارة العامة والخاصة، وبخاصة بعد أن اتضح أن كفاءة الأداء المنشودة تعتمد على الجمع بين جهود وقدرات وإمكانيات كل من القطاعين العام والخاص. وإيمانا بأهمية هذا الموضوع، عملت وزارة الخدمة المدنية بدورها على ترجمة التوجيهات السامية من خلال بناء شراكات مع أهم مؤسسات القطاع الخاص الرائدة، والاتفاق على تنمية الموارد البشرية بوحدات الجهاز الإداري للدولة والاستفادة من التجارب الإدارية الناجحة وذلك من أجل تعزيز كفاءة الأداء في إدارة المشاريع الاقتصادية والتنموية والتطويرية وتوفير العديد من الخدمات ذات الجودة العالية التي يتوقعها المستفيد في السلطنة. ومن ثمار هذا التعاون مشروع التدريب العملي للموظفين الحكوميين في مؤسسات القطاع الخاص، حيث تم تدريب عدد (539) موظفاً منذ بدء مشروع التدريب العملي في عام 2016م وحتى عام 2019م في عدد (8) شركات والتي وقعت معها الوزارة مذكرات تعاون ضمن (66) مجالاً تدريبياً تتوزع بين مجالات إدارية ومالية وقانونية وفنية وهندسية والموارد البشرية. ولا يسعني في هذا المقام إلا التقدم بالشكر الجزيل لشركة تنمية نفط عُمان (PDO) على جهودها الحثيثة في هذا المجال الهام بتوفير عدد من البرامج التعريفية وعددها (30) برنامجا شارك فيه أكثر من (500) موظف وبالإضافة لتخصيص عدد (200) فرصة للتدريب العملي في عدة تخصصات شارك فيه عدد (169) موظفاً حكومياً حتى نهاية شهر نوفمبر 2019م.

آملين من ذلك تحقيق كل التطلعات التي نصبو إليها جميعاً في تعظيم منافع الشراكة بين القطاعين العام والخاص والتي تتعاظم أهميتها عاماً بعد عام.

لا يسعني في الختام إلا أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري على رعايته الكريمة لحفلنا هذا وكذلك الشكر إلى شركة تنمية نفط عُمان على تعاونها المثمر في مجال تنمية الموارد البشرية وعلى حضوركم ومشاركتكم لنا هذه المناسبة، سائلا المولى تعالى لنا جميعا كل التوفيق والنجاح، كما أسأله جلت قدرته لبلادنا العزيزة بمزيد من التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه.

كما ألقى المهندس عبد الامير عبد الحسين العجمي المدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عمان ان هذه المناسبة الاستثنائية التي نحتفي فيها بتكريم الدفعة الثانية من الموظفين والموظفات الحكوميين المشاركين في مبادرة «خبرة»، وان المبادرة هي نافذة من نوافذ البناء، ورافدٌ من روافد الشراكة المتينة بين القطاعين العام والخاص، وان المبادرة تقوم على فتح المجال لموظفي الجهات الحكومية للعمل بمعية زملائهم في مقرات شركة تنمية نفط عمان مدةً من الزمن، كل حسب مجال تخصصه، وهذه كما ترون فرصة ثمينة لتلاقح الأفكار وتطوير المفاهيم وتبادل أفضل الممارسان وتشارك أفضل المعارف والخبرات.

مشيراً أن الشركة ممتنة لكافة الجهات الحكومية والخاصة التي تتعاون معنا في ضمان نجاح هذه المبادرة، فقد بلغ عدد المستفيدين من «خبرة» 169 موظفاً وموظفة من 60 مؤسسة مختلفة، ما يرفع العدد الكلي للمستفيدين منذ إنطلاق المبادرة إلى 359 موظفاً وموظفة، ولا ننسى أن جملة من موظفينا أيضاً يعملون لدى عدد من المؤسسات الحكومية، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن الطرفين شريكان حقيقيان في بناء الكفاءات الوطنية القادرة على تحقيق الأهداف التي تصبو إليها البلاد عموماً.

مضيفاً أن الشركة، نفذت جملة من حلقات العمل والبرامج التدريبية والتنويرية التي استقطبت نحو 1000 موظف وموظفة من خارج الشركة خلال عام 2019م، ومثلهم خلال العام الماضي.

مؤكدا، إهتمام الشركة بمثل هذه المبادرات إنطلاقاً من رؤيتنا الرامية إلى أن يشار إلينا بالبنان بما لدينا من مواهب بشرية متميزة وما نحققه من فوائد لعمان وأهلها وذوي الشأن، ويتسق هذا الإنجاز مع فجرنا بالوفاء بوعدنا بإيجاد 50 ألف فرصة تدريب وتوظيف للعمانيين الباحثين عن العمل منذ عام 2011م، علماً أن من بينها أكثر من 21 ألف فرصة اوجدناها حلال العام الحالي وحده.

وأشار المهندس الرئيس التنفيذي للشؤون الخارجية بشركة تنمية نفط عمان أن إستثمارنا في بناء الشباب سيعود نفعه أولاً وأخيراً إلى وطننا عمان، التي أكد مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه- أن محور بنائها إنما يكونه أولاً ببناء الإنسان، فضلاً على أن تركيزنا على هذا الجانب يتماشى مع توجيهاته السامية بضرورة اضطلاع القطاع الخاص بدوره في مسيرة بناء عمان، مشيراً الى برنامج « التعزيز» التدريبي الذي ينفذه الزملاء في فرق القيمة المحلية المضافة بهدف صقل كفاءات رواد الأعمال العمانيين أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومساعدتهم على تطوير مهاراتهم في الجوانب المالية والإدارية والتشغيلية وغيرها.

وأعلن المهندس عن استمرار مشروع «خبرة» خلال العام القادم إن شاء الله، آملين أن يتسنى للمزيد من الزملاء في المؤسسات الأخرى في السلطنة تجربة العمل في الشركة.

وفي ختام كلمة المهندس قدم الشكر لمعالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية على مساندته الدؤوبة لمبادرات الشركة مثل مبادرة «خبرة» وغيرها، وأجزى الشكر كذالك الى السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري على مساندته لنا أيضاً، وتشريفه لنا برعاية هذا الحفل، والشكر موصول الى جميع الأفاضل في الوزارة على تعاونهم الدائم معنا.

وقدم المهندس الشكر والثناء الى جميع الجهات الحكومية والخاصة التي انتدبت موظفيها للمشاركة في هذا البرنامج، وحثها على مواصلة التعاون مع مشروع « خبرة» وتسجيل موظفيها عن الإعلان عن فتح باب التسجيل مجدداً في عام 2020م.

كما تخلل الحفل عرض مرئي عن تجربة « التدريب» ضمن برنامج التدريب العملي للموظفين الحكوميين في شركة تنمية نفط عمان قدمها يعقوب بن سالم الخزيمي من الإدعاء العام. وخلال الحفل قام سعادة السيد وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الاداري بتوزيع الشهادات على المشاركين في برنامج التدريب العملي في شركة تنمية نفط عمان»خبرة « والذي بلغ عددهم (169) متدرباً.

حضر حفل التكريم المدير العام بشركة تنمية نفط عمان، والمدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عمان، وعدد من مسؤولي وزارة الخدمة المدنية وتنمية نفط عمان.

هذا المقال "تنمية نفط عمان تكرم المشاركين في «خبرة»" مقتبس من موقع (shabiba) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو shabiba.

أخبار ذات صلة

0 تعليق