السترات الرسمية.. أناقة نبيلة سهلة التجديد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لعالم الموضة والجمال قدرة على التغيّر السريع، الأمر الذي تحركه خيوط هذه الصناعة العالمية من جهة، والصيحات التي تنتشر كالحمى على منصّات التواصل الاجتماعي، وقوة تأثير الشباب في تغيير كل ذلك بحسب ما يراه مناسباً من جهة أخرى، ومن كل هذه الفوضى الممتعة، تقدم هذه الصفحة نظرة نقدية وانتقائية سريعة لما يمكن أن يتناسب والمرأة الخليجية خصوصاً والعربية عموماً.

إعداد : ندى الزرعوني

[email protected]


في عالم الأزياء المريحة، وموضة الأناقة العملية، و«أزياء الشارع» التي تحوّلت تدريجياً إلى «بجامات نوم» في راحتها وشكلها أيضاً، قد يجد الرجل الكلاسيكي نفسه في حيرة بين الأنيق اللائق، واليومي المريح البعيد تماماً عن القصات الذكية، التي تعكس شخصية صاحبها.

مع انتشار حمى أحذية الرياضة اليومية، التي يمكن أن تصل إلى حد هوس «الاقتناء» عند البعض، وقطع الـ«تي شيرت» سهلة الارتداء، وأطقم السراويل والسترات الرياضية، أو تلك الأخيرة المصاحبة لسراويل الجينز، والكثير من التصاميم غير المنطقية التي تتزاحم على شبابيك متاجر الماركات العالمية، قد يضيع المرء في دوامة موجة التقليد الأعمى، أو تبني إطلالات مكررة خوفاً من الخروج عن المألوف أو المريح.

في زمن أصبحت فيه السترة الرجالية، قطعة نادرة، لايزال هناك العديد من دور الأزياء التي تؤمن بأهمية ودور السترة الرجالية في إضافة طلة راقية وقوية وذكية على الشخص، وأن هناك سترة مثالية لكل شخص، مهما اختلفت القياسات وشكل الجسم، وأن هناك وسيلة مثالية دائماً، لأن تكون هذه القطعة الأصيلة حاضرة دائماً، مهما كانت الظروف والمناسبات، وأن السيد النبيل، لايزال يحتاج إلى سترة مثالية تعكس لباقته وحُسن اختياره بشكل عام.

وبعيداً عن الأطقم الرسمية، التي تأتي بقصات مختلفة، تتفاوت بين ذات الزرين، وتلك المزدوجة ذات الأربعة أزرار، أو ذات الياقة العريضة أو الرفيعة، مرتفعة أو منخفضة الزاوية، الضيقة أو مستقيمة القصة، التي تعين على توفير خيارات عديدة للباحث عن إطلالة رسمية خاصة باجتماع، أو حدث مهم، أو رحلة عمل، يمكن اعتبار الخريف، الموسم المثالي لإبراز السترة بشكل أنيق ومتنوع، وحاضراً بشكل مميز في المناسبات اليومية المعتادة، أو اللقاءات المسائية غير الرسمية على هامش رحلات العمل.

هنالك العديد من المعايير التي تعين على اختيار قصة السترة المناسبة، وذلك بحسب قياسات وطبيعة الجسم، التي تعتمد على عدد من القواعد المهمة، كما أن هنالك عدداً من القصات التي تتفاوت بين العلامات التجارية البريطانية، أو الأميركية، أو الإيطالية، وعلى الرغم من تفاوت التفضيل بينهم، فإن الإيطالية استطاعت في السنوات الأخيرة أن تحتل مكانة مهمة، لما تتميز به قدرة على تقديم قصات تعزز من عرض الصدر ونحافة الخصر، أو خامات وطبعات مبتكرة، إلى جانب التنسيق المميز بين السترة والقطع الأخرى التي تعين على تحويل السترة الرسمية إلى أخرى في إطلالة خارج الصندوق.

إلى جانب اختيار الطقم المناسب، يمكن تنسيق السترة الرسمية مع بلوزات عالية الرقبة، أو مع سراويل بقصات وألوان متناسقة ولكن غير متطابقة، كما يمكن اعتماد فكرة القمصان القطنية والسترات بعيداً عن ربطة العنق، كما يمكن تنسيق السترات السادة، مع صدريات داخلية، التي يمكن أن تتطابق في الخامة واللون أو تختلف، والحرص على اختيار قصة السراويل العصرية المناسبة.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

هذا المقال "السترات الرسمية.. أناقة نبيلة سهلة التجديد" مقتبس من موقع (الإمارات اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الإمارات اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق