نتنياهو الى الانتخابات المبكرة:الفوز أو السجن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حل الكنيست الإسرائيلي نفسه عبر تصويت أجراه، الخميس، في أعقاب فشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في تشكيل ائتلاف حاكم، بعد انقضاء المهلة المحددة لذلك في منتصف ليلة الأربعاء - الخميس.


وتعهد نتنياهو في حديث للصحافيين، الخميس، بأن حزب "الليكود" المحافظ بزعامته سيفوز بالانتخابات المبكرة، التي جرت الدعوة إليها بعدما فشل في تشكيل حكومة ائتلافية قبل انقضاء المهلة.

وقال نتنياهو بعدما صوت الكنيست لصالح حل نفسه "سنخوض حملة انتخابية نشطة وواضحة تحقق لنا النصر. سنفوز، سنفوز والشعب سيفوز".   

ويمثل حل الكنسيت وإعادة الانتخابات في أيلول/سبتمبر القادم، لتكون الثانية خلال عام، ضربة موجعة لنتنياهو الذي تمكن من الفوز في الانتخابات الماضية، والتي جرت في التاسع من نيسان/أبريل الماضي.

وصوت البرلمان بأغلبية 74 صوتا مقابل 45 لصالح حل نفسه بعد دقائق من انقضاء المهلة التي كانت محددة لنتنياهو لتشكيل حكومة بحلول منتصف الليل.

وكان نتنياهو على بعد خطوة من كونه صاحب أطول منصب في رئاسة الوزراء، إلا أنه فشل في التوافق مع حلفائه ويزر الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان، وبعض الأحزاب اليمنية المتطرفة، حول مسألة التجنيد الإجباري، مما عرقل تشكيل حكومته.

وترفض الأحزاب الدينية في إسرائيل إلزام طلبة مدارسها بالخدمة العسكرية، بينما يصر ليبرمان وكثيرون من الإسرائيليين على أن يتحمل هؤلاء أيضاً الخدمة الإلزامية.

وندد نتنياهو بالخلاف حول التجنيد ووصفه بأنه خدعة "درامية". وقال للصحافيين "إنه أمر لا يصدق. أفيغدور ليبرمان أصبح الآن جزءا من اليسار.. من الواضح تماما أنه يريد إسقاط هذه الحكومة... لجمع  بضعة أصوات أخرى".

واعتبر مراقبون أن اجراء انتخابات جديدة لا تمثل انتكاسة كبيرة لنتنياهو نظراً لأن الرئيس الإسرائيلي ريئوفين ريفلين، لم يكلف أحداً أخر بتشكيل الحكومة رغم امتلاكه هذه الصلاحية.

وأشار نتنياهو إلى أنه سيخوض الانتخابات القادمة وقال لأنصاره "سنفوز". وأرسل المتحدث باسم حزب ليكود الذي يتزعمه نتنياهو صورة نصية يظهر فيها نتنياهو وهو يبتسم مع رسالة تقول "إنزلوا وصوتوا".

إلا أن فشل نتنياهو في تشكيل الحكومة، قد يصعد التوتر داخل حزب الليكود، مما قد يؤدي إلى انقسامات في الحزب.

وارتبط اسم نتنياهو خلال الفترة الماضية بثلاث تهم فساد كبرى، أحدها قبول الرشوة والاحتيال، التي أعلن المدعي العام في شباط الماضي، أنه سيوجهها لنتنياهو.

ويخشى الأميركيون من تأثير ذلك على صفقة القرن إذا خسروا حليفهم نتنياهو، الأمر الذي قد يعرقل خططهم في حال تولي أمر إسرائيل حكومة أكثر تشدداً، ناهيك عن الرفض الفلسطيني للخطة الأميركية التي لا يرون فيها سوى تأكيدٍ على الاحتلال والحرمان من حق الدولتين.

ويزور فريق البيت الأبيض الذي يقف وراء الخطة، ويضم صهر ترامب جاريد كوشنر، الشرق الأوسط لحشد الدعم "لورشة عمل" اقتصادية في البحرين الشهر المقبل لتشجيع الاستثمار في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة. ووصل الفريق إلى إسرائيل الأربعاء، ومن المقرر أن يجتمع مع نتنياهو الخميس.

وفي إشارة أخرى إلى رغبة نتنياهو القوية في تولي فترة جديدة رئيسا للوزراء، قال حزب العمل المعارض المنتمي لتيار يسار الوسط إنه تلقى عرضا بالانضمام إلى ائتلاف بقيادة "الليكود"، لكنه رفض هذا العرض.

وقال ليبرمان، الأربعاء، إنه لن يتراجع عما وصفها بأنها مسألة مبدأ بشأن قضية التجنيد الإجباري، ونفى مزاعم ليكود بأن نيته الحقيقية تتمثل في الإطاحة بنتنياهو وقيادة "معسكر قومي".

وكان ليبرمان استقال العام الماضي من منصب وزير الدفاع في خلاف مع نتنياهو بسبب السياسات تجاه غزة.

هذا المقال "نتنياهو الى الانتخابات المبكرة:الفوز أو السجن" مقتبس من موقع (المدن) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المدن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق