تـلاوة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


المهدي الحروني | ليبيا

يا مولاتي
ما أعلمه..
أنّي حين أقدُم لتأدية السلام عليك
سأمثلُ وخلفي جيشٌ من جندٍ
لن تروها
مدججٌ بالمشاعر التي فاضت من هيكلي
ونبعت من فيض قلبي
ونضحت عن دُواة مدادي
إنهم خلقك ووحي ملكك الواسع
وسلطانك العظيم
إنهم رعيتك التي تسبّح بذكرك
ستنصتين - في تلاوة بيعتك
وتقديم فروض الأمر والطاعة -
لما هو بقول بشر
أنا مجرد رسول منك إليك
وماعليَّ إلا الحفظ والبلاغ

ما أعلمه أيضًا..
أنني حين أدوّنها
أشعر بدوارٍ في تقاطيعها
حتى أقنط من تمامها
وحينما تُختم بمباركة طيفك
وحفّ خيالك
أقذفها كوليدٍ مشرق
يهتز له جذع نخلتي
فيساقط الرطب الشهيّ
في غير أوانه
وأنثرها قلقة في كلم مهدها
على العالمين
غير ذلك ..
لا علم لي
إلا ما علّمتِني

 

هذا المقال "تـلاوة" مقتبس من موقع (جريدة الرؤية العمانية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو جريدة الرؤية العمانية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق