الاندبنديت: نتنياهو يُقامر بـ«ضرب غزة»!

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ترى صحيفة الاندبنديت البريطانية أن الضربة الإسرائيلية التي قامت بها قوات الاحتلال، أمس الأربعاء، جاءت في توقيت مثالي "مقصود" بالنسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يحاول التغطية على فشله السياسي في تشكيل حكومة ائتلافية بعملية عكسرية.

العملية العسكرية التي خلفت أكثر من 20 قتيل، وأودت بحياة القيادي البارز في المقاومة الفلسطينية بهاء أبو العطا كانت ذات توقيت محدد بعناية؛ لإنقاذ الحياة السياسية لرئيس الوزراء الإسرائيلي.

وفشل نتنياهو مرتين في تشكيل حكومة انتقالية، وتكوين ائتلاف حاكم بعد عمليتين انتخابيتين غير حاسمتين.

وفي الوقت نفسه، لم يتبق أمام منافسه الرئيسي بيني غانتز، قائد الجيش السابق في البلاد، سوى أسبوع واحد لمحاولة تشكيل الحكومة المقبلة.

من دون أغلبية ساحقة من المقاعد، فإن أفضل فرصة له هي ائتلاف وحدة وطنية مع حزب الليكود بزعامة نتنياهو.

ومع ذلك ، قال حزب غانتس إنه لن يتعاون مع الليكود في ظل رئاسة نتنياهو للحزب، بسبب محاكمته حول قضية الكسب غير المشروع المحتملة.

خيار غانتز الوحيد الآخر ، الذي نوقش بشكل متزايد، هو حكومة أقلية تحتاج إلى دعم القائمة المشتركة ذات الغالبية العربية.

قبل ساعات قليلة من قيام المقاتلات الإسرائيلية بأداء الضربة "الجوية" على منزل أبو العطا في غزة، توجه نتنياهو إلى تويتر، وكتب "حكومة أقلية مدعومة من الأحزاب العربية = خطر على الدولة" ، مع لقطة شاشة لأحمد الطيبي، النائب العربي الإسرائيلي إلى جانب الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

ومع سقوط الصواريخ الفلسطينية على مناطق من جنوب إسرائيل إلى تل أبيب، فإن فرص سكان إسرائيل الذين يدعمون حكومة أقلية يقودها غانتس بدعم من سياسيين عرب تقترب من الصفر.

وبدلاً من ذلك، ومع شبح الحرب في الأفق، سينظر كثيرون إلى دولة موحدة، وهو ما قد يقرب نتنياهو مرة أخرى لرئاسة الحكومة.

ومع ذلك ، فإن هذه مقامرة خطيرة بالنسبة للزعيم الإسرائيلي ، الذي قال مرارًا وتكرارًا إنه لا يريد حربًا مدمرة أخرى مع غزة، لا يمكن لأي طرف الفوز فيها.

في الوقت الحالي ، لم يُقتل أي مواطن إسرائيلي أو أُصيب بجروح خطيرة على الرغم من سقوط مئات الصواريخ على البلاد.

أخبر هاريل وخبراء آخرون صحيفة "الإندبندنت" أن المواقف الإسرائيلية تجاه الحرب قد تتغير إذا كانت هناك خسائر إسرائيلية، أو إذا تم جر حماس، التي تدير غزة، إلى المعركة.

لا يبدو أن كتائب حماس تطلق صواريخ على إسرائيل ، ويأتي إطلاق النار حصراً من كتائب القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي.

من جهته قال حازم قاسم، الناطق بلسان حماس: إن الفصائل المسلحة في غزة لا تريد صراعاً طويلاً مع إسرائيل، فـ "المقاومة لم تبدأ التصعيد ولا تريده ، [إسرائيل] هي التي فرضت التصعيد علينا".

هذا المقال "الاندبنديت: نتنياهو يُقامر بـ«ضرب غزة»!" مقتبس من موقع (النبأ) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو النبأ.

أخبار ذات صلة

0 تعليق